مباراة ريال مدريد ضد لايبزيج ــ الملكي يجتاز العقبة الألمانية في غياب بنزيمة

انفرد ريال مدريد الإسباني بصدارة جدول ترتيب المجموعة السادسة في مرحلة المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب فوزه الثمين 2 / صفر على ضيفه لايبزج الألماني، اليوم الأربعاء، في الجولة الثانية للمجموعة، التي شهدت تعادل شاختار دونيتسك الأوكراني 1 / 1 مع ضيفه سيلتيك الأسكتلندي.

 

ورفع ريال مدريد (حامل اللقب) رصيده إلى 6 نقاط في الصدارة، محققا العلامة الكاملة في المجموعة حتى الآن، بعدما استهل مشواره في المجموعة بالفوز 3 / صفر على مضيفه سيلتيك الأسبوع الماضي.

 

في المقابل، بقي لايبزج بلا رصيد من النقاط في قاع الترتيب، عقب خسارته في الجولتين الأولى والثانية.

 

وعلى ملعب (سانتياجو برنابيو) في العاصمة الإسبانية مدريد، عانى الفريق الملكي من غياب نجمه الفرنسي كريم بنزيمة بداعي الإصابة، وكاد أن يفقد النقاط الثلاث، خاصة خلال الشوط الأول الذي شهد عددا كبيرا من الفرص المحققة للتسجيل تبارى لاعبو لايبزج في إهدارها، غير أن خبرة نجوم الفريق الإسباني حسمت الموقف لصالحهم في النهاية.

وافتتح النجم الأوروجواياني فيديريكو فالفيردي التسجيل للريال في الدقيقة 80، قبل أن يطلق ماركو أسينسيو رصاصة الرحمة على آمال لايبزج في التعادل، عقب تسجيله الهدف الثاني للفريق الإسباني في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.

 

بهذا الفوز واصل الريال سلسلة انتصاراته على المستويين المحلي والقاري، بعدما فاز في جميع لقاءاته السبعة التي خاضها في مختلف المسابقات خلال الموسم الحالي.

 

وفاز الريال في جميع مبارياته الخمس الأولى التي خاضها بالدوري الإسباني هذا الموسم حتى الآن، قبل أن يحقق الانتصار في أول جولتين بمجموعته بدوري الأبطال.

 

بدأت المباراة باستحواذ على الكرة من جانب ريال مدريد، المدعم بمؤازرة عاملي الأرض والجمهور، فيما اعتمد لايبزج على سلاح الهجمات المرتدة، مستغلا اندفاع لاعبي الفريق الملكي للهجوم.

 

وأضاع كريستوفر نكونكو فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل في الدقيقة الرابعة، بعدما تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى، قبل أن يسدد من داخل منطقة الجزاء، غير أن البلجيكي تيبو كورتوا، حارس مرمى الريال، أبعد الكرة لركنية، أسفرت عن تسديدة من خارج المنطقة عبر أمادو هايدارا، اصطدمت في رودريجو لتتحول الكرة إلى ركنية أخرى لم تستغل.

 

اكتسب لايبزج مزيدا من الثقة بمرور الوقت، وسدد كزافير شلاجر من داخل المنطقة، لكن الكرة اصطدمت في ناتشو فيرنانديز.

 

استشعر نجوم الريال الحرج, ليفرضوا سيطرتهم على اللقاء، ولكن دون خطورة على مرمى لايبزج، حيث افتقدت الهجمات المدريدية اللمسة الأخيرة.

 

في المقابل، أضاع لايبزج فرصة أخرى لافتتاح التسجيل في الدقيقة 20، حيث أرسل تيمو فيرنر الكرة إلى إيميل فورسبيرج، الذي سدد من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، غير أنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر مباشرة.

 

وسنحت أول فرصة للريال في الدقيقة 25 عن طريق إدواردو كامفينجا، الذي تهيأت أمامه الكرة داخل المنطقة، لكنه أطاح بها بغرابة شديدة فوق العارضة.

 

وعاد نكونكو لتهديد مرمى الريال من جديد في الدقيقة 28، حيث تلقى تمريرة أمامية من فيرنر، لينفرد بالمرمى، لكنه تباطأ في التسديد، ليبعد الدفاع الكرة من أمامه في الوقت المناسب.

 

ولم تمر سوى دقيقتين حتى أهدر فيرنر فرصة أخرى، حينما سدد من داخل المنطقة في حراسة دفاع الريال، ذهبت لأحضان كورتوا، أعقبها تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عبر فيرنر في الدقيقة 34 إلى نكونكو، الذي مرت الكرة من أمامه وهو بمواجهة المرمى مباشرة.

 

في المقابل، أضاع أنطونيو روديجير فرصة محققة للريال في الدقيقة 38، حيث تابع كرة عرضية من جهة اليسار عن طريق فينيسيوس جونيور، ليسدد ضربة رأس، لكنها لم تكن متقنة لتذهب بعيدة عن المرمى.

 

أسرع الريال من إيقاعه قبل نهاية الشوط الأول، وسدد لوكا مودريتش من خارج المنطقة في الدقيقة 41، لكن الكرة أخطأت المرمى، فيما طالب اللاعب الكرواتي بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 43 بعد تعرضه للدفع داخل منطقة جزاء لايبزج، لكن الحكم أشار لاستمرار اللعب، لينتهي الشوط بالتعادل بدون أهداف.

 

على عكس الشوط الأول، اتسم الشوط الثاني بالهدوء من جانب الفريقين، حيث كان الريال الأكثر امتلاكا للكرة ولكن دون فاعلية حتى الدقيقة 72، التي شهدت فرصة مؤكدة أضاعها للفريق الملكي.

 

ومن هجمة سريعة قادها فيديريكو فالفيردي من الناحية اليمنى، مرر اللاعب الأوروجواياني الكرة إلى رودريجو ليرسل عرضية أرضية تصل إلى فينسيوس جونيور ليسدد كرة تصدى لها المجري بيتر جولاكسي، حارس مرمى لايبزج بعد انفراد تام، لترتد الكرة إلى المتابع ماركو أسينسيو، الذي سدد بعيدة عن القائم.

 

وجاءت الدقيقة 80 لتشهد هدفا لمصلحة الريال عن طريق فالفيردي، الذي تلقى تمريرة من الناحية اليسرى من خلال فينيسيوس، ليروض الكرة لنفسه، قبل أن يسدد من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، واضعا الكرة على يمين جولاكسي داخل الشباك.

 

وأنهى الريال المباراة من الناحية العملية، بعدما أضاف أسينسيو الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع، حيث تابع ركلة ركنية نفذها توني كروس من الناحية اليسرى، ليسدد مباشرة من خارج المنطقة وترتطم الكرة بباطن القائم الأيسر ثم عانقت الشباك، ويطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية.

المصدر الرياضة العربية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

تعتبر الاعلانات هي دخل الموقع الرئيسي .. ساعدنا على الاستمرار

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock